Category Archives: Arabic

How We Lost the Syrian Revolution [Al-Monitor Article]

DisclaimerI have not written or contributed to this somber yet heartwarming Al-Monitor article from May 28, 2013 about the prospects of the Syrian uprising. I’m sharing it here for it provides substance and valuable insight into the underpinnings of the crisis.

—————————————-

Forces loyal to Syria’s President Bashar al-Assad carry their weapons as they move during what they said was an operation to push rebels from the road between Dahra Abd Rabbo village and Castello, in Aleppo, May 27, 2013. (photo by REUTERS/George Ourfalian)

By: Edward Dark

So what went wrong? Or to be more accurate, where did we go wrong? How did a once inspirational and noble popular uprising calling for freedom and basic human rights degenerate into an orgy of bloodthirsty sectarian violence, with depravity unfit for even animals? Was it inevitable and wholly unavoidable, or did it not have to be this way?

The simple answer to the above question is the miscalculation (or was it planned?) of Syrians taking up arms against their regime, a ruthless military dictatorship held together by nepotism and clan and sectarian loyalties for 40 years of absolute power. Former US ambassador to Syria Robert Ford specifically warned about this in his infamous visit to Hama in the summer of 2011 just as the city was in the grip of massive anti-regime protests and before it was stormed by the Syrian army. That warning fell on deaf ears, whether by design or accident, and we have only ourselves to blame. Western and global inaction or not, we are solely responsible for our broken nation at the end of the day.

Nietzsche once said, “Whoever fights monsters should see to it that in the process he does not become a monster.” That has proved to be very prophetic in the Syrian scenario. Away from all the agendas, whitewashing, propaganda, and outright lies of the global media stations, what we saw on the ground when the rebel fighters entered Aleppo was a far different reality. It hit home hard. It was a shock, especially to those of us who had supported and believed in the uprising all along. It was the ultimate betrayal.

To us, a rebel fighting against tyranny doesn’t commit the same sort of crimes as the regime he’s supposed to be fighting against. He doesn’t loot the homes, businesses and communities of the people he’s supposed to be fighting for. Yet, as the weeks went by in Aleppo, it became increasingly clear that this was exactly what was happening.

Rebels would systematically loot the neighborhoods they entered. They had very little regard for the lives and property of the people, and would even kidnap for ransom and execute anyone they pleased with little recourse to any form of judicial process. They would deliberately vandalize and destroy ancient and historical landmarks and icons of the city. They would strip factories and industrial zones bare, even down to the electrical wiring, hauling their loot of expensive industrial machinery and infrastructure off across the border to Turkey to be sold at a fraction of its price. Shopping malls were emptied, warehouses, too. They stole the grain in storage silos, creating a crisis and a sharp rise in staple food costs. They would incessantly shell residential civilian neighborhoods under regime control with mortars, rocket fire and car bombs, causing death and injury to countless innocent people, their snipers routinely killing in cold blood unsuspecting passersby. As a consequence, tens of thousands became destitute and homeless in this once bustling, thriving and rich commercial metropolis.

But why was this so? Why were they doing it? It became apparent soon enough, that it was simply a case of us versus them. They were the underprivileged rural class who took up arms and stormed the city, and they were out for revenge against the perceived injustices of years past. Their motivation wasn’t like ours, it was not to seek freedom, democracy or justice for the entire nation, it was simply unbridled hatred and vengeance for themselves.

Extremist and sectarian in nature, they made no secret that they thought us city folk in Aleppo, all of us, regime stooges and sympathizers, and that our lives and property were forfeit as far as they were concerned. Rebel profiteer warlords soon became household names, their penchant for looting and spreading terror among the populace inducing far more bitterness and bile than what was felt against the regime and its forces. Add to that terrible fray, the extremist Islamists and their open association with Al-Qaeda and their horrific plans for the future of our nation, and you can guess what the atmosphere over here felt like: a stifling primordial fear, a mixture of terror and despair.

So who was “us,” and why did we feel that we were any different or better? Well, by “us” I mean, and at the risk of sounding rather elitist, the civil grassroots opposition movement in Aleppo, who for months were organizing peaceful protests and handing out aid at considerable danger and risk to our own lives. “We” truly believed in the higher ideals of social and political change, and tried to emulate them. We tried to model ourselves on the civil rights movement of the US in the 1960s, Mandela’s struggle against apartheid, and the teachings of Gandhi: precisely what similar civil movements in other Arab Spring countries such as Tunisia and Egypt had done before.

For “us,” a revolution was a slow, deliberate and committed struggle for change. Like water drops repeatedly beating down on a boulder, eventually we would break it. But for “them,” well, their idea of change was throwing a ton of TNT at that boulder and having it, and everything around it, blown to smithereens. “We,” well, we mostly came from the educated urban middle class of the city. We came from all walks of life, all sects and all areas, and we didn’t care.

We never asked where that guy or girl was from or what they worshiped. Each one of us gave and contributed what we could, in the capacity we could. The leader of our group was a young Christian lawyer, a very active and dedicated young woman. The rest of the volunteers in our group were a microcosm of Syrian society; veiled girls, Shiite boys, rich kids and poor working class all working together for ideals we strongly shared and believed in.

Over the course of our activist work, some of our group were jailed and injured, one was even killed. That is why it never hit home so hard, and never have I felt as sad as when, shortly after Aleppo was raided by the rebels, I received messages from some of those people I used to work with. One said, “How could we have been so stupid? We were betrayed!” and another said, “Tell your children someday that we once had a beautiful country, but we destroyed it because of our ignorance and hatred.”

It was around about that time that I gave up on the revolution, such as it had become, and saw that the only way to Syria’s salvation was through reconciliation and a renunciation of violence. Many felt this way, too. Unfortunately, that is not a view shared by the warmongers and power brokers who still think that more Syrian blood should be spilled to appease the insatiable appetites of their sordid aspirations.

Even as activists, intellectuals, businessmen, doctors and skilled professionals fled the city in droves, others remained and still tried to organize civil action in the form of providing aid and relief work to the countless thousands of families that were now internally displaced inside their own city in desperate conditions. But it was clear that it was becoming futile. Everything had changed; it would never be the same again.

This is what it has come down to in Syria: It’s us versus them everywhere you go. Opposition versus regime, secular versus Islamist, Sunni versus Shiite, peaceful versus armed, city versus rural, and in all of that cacophony the voice of reason is sure to be drowned out. Whatever is left of Syria at the end will be carved out between the wolves and vultures that fought over its bleeding and dying corpse, leaving us, the Syrian people to pick up the shattered pieces of our nation and our futures.

Do we have recourse to blame anyone but ourselves for this? Was this our destiny, or the cruel machinations of evil men? Perhaps a future generation of Syrians will be able to answer that question.

Edward Dark is a pseudonym for a Syrian currently residing in Aleppo. He tweets at @edwardedark.

Read more: http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2013/05/syria-revolution-aleppo-assad.html#ixzz2VUJ8l1uZ

أيضيع العراق بين خامنئية شيعية وصدامية سنية؟

ملاحظة

أرجو من جميع من تصله هذه الرسالة اعادة ارسالها ليقرأها الجميع لانها بالفعل تمثل خارطة طريق لمن يحبالعراق ويحاول ان يعيد بناءه

أيضيع العراق بين خامنئية شيعية وصدامية سنية؟

مشكلتنا أننا سنة وشيعة… مشكلتنا أن هناك قلوبا لا تنبض إلا شيعيا، وأخرى لا تنبض إلا سنيا. 

مشكلتنا أن هناك عقولا لا تفكر إلا سنيا، وأخرى لا تفكر إلا شيعيا… مشكلتنا أن هناك من يريد عراقا شيعيا، وآخرون يريدون عراقا سنيا. سيسألني الشيعي: أتريدني أن أتخلى عن كوني شيعيا؟ كما سيسألني السني: أتريدني أن أتخلى عن أكون سنيا؟ لو كان سؤال كل منهم على نحو الاستشارة مع الاستعداد على الاستجابة لمشورتي، لقلت نعم، كفاكم تمسكا بهويتَيكم الشيعية أو السنية.! 

ولكن لكون هذا يمثل مطلبا وأمنية غير واقعيين، ولكوننا كعلمانيين ديمقراطيين نؤمن بالحرية، نحترم قناعات الناس وعقائدهم، نقول لهم: كن يا أخي السني سنيا، وكن يا أخي الشيعي شيعيا، لكن يا أخي الشيعي كن شيعيا في بيتك، في حسينيتك، وفي مرقد إمامك، وكن يا أخي السني سنيا في بيتك، في مسجدك، في ضريح وليّك، ولكن رجاءً رجاءً، لعيون العراق، اتركا بالله عليكما هويتكما المذهبية في البيت، واخرجا إلى الشارع، إلى المجتمع، إلى الحياة العامة، إلى الوظيفة، إلى المعمل، إلى الحقل، إلى البرلمان، إلى الحياة بلا بصمة شيعية، وبصمة سنية. 

عندها فقط سننعم بالسلام، والأمان، وستسود المحبة والاحترام المتبادل حياتنا الاجتماعية.

هل هذا مطلب مستحيل؟ لو رأيتَ – كرجل – امرأة جميلة جذابة المنظر، ولو رأيتِ – كامرأة – رجلا وسيما جذاب المنظر، هل ستفكران ما إذا كانت هذه المرأة الجميلة، أو ذلك الرجل الوسيم شيعيين أو سنيين، مسلمين أو مسيحيين، عربيين أو كرديين؟

لو استمعت لمحاضرة علمية مفيدة في مجال اختصاصها، من محاضِرٍ يتمتع بالعلم والاختصاص، فهل يهمك أن يكون شيعيا، أو سنيا، أو مسلما، أو ملحدا؟

لو كان مُدرِّس الرياضيات في مدرستك أيها الطالب وأيتها الطالبة قد نجح في مساعدتك لأول مرة في استيعاب مادة الرياضيات، التي كنت تلاقي صعوبة في استيعابها، هل ستسأل بالله عليك، أسني هو أم شيعي، أو مدريشنهي؟

لو رأيت لاعبا في مباراة لكرة القدم، انبهرت بمهارته، وقدرته على الحركة السريعة والمدروسة والأنيقة بالكرة، وبين اللاعبين، وعلى التهديف المتتالي، أستصفق له بعدما تعرف لأي طائفة ينتمي؟ 

لو رأيت أطفالا يلعبون ويمرحون، وأسعدك وأسرّك منظرهم، لما فيه من جمال، وبراءة، ومرح طفولي، أستسأل عما إذا كانوا من أسر سنية، أو شيعية، أو صابئية، أو مسيحية؟ 

لو كنت تتذوق الفن ورأيت لوحة تشكيلية رائعة، أعجبتك، وأبهرتك، وسحرتك، أسيكون موقفك من اللوحة مختلفا أيها الشيعي، لو علمت أن مبدعها سني، أو أيها السني لو علمت أنه شيعي، أو أيها المسلم أن مبدعها إيزيدي أو لا ديني؟ 

لو رأيت عمارة ذات فن معماري رائع واستثنائي، أيهمك عندما يسحرك جمال الإبداع المعماري فيها، أن يكون مصممها شيعيا، أو سنيا، أو مسيحيا، أو يهوديا؟

تماما هكذا هي السياسة.. ما معنى أن يهمني في تحديد موقفي من السياسي، أن أعرف انتسابه لطائفتي أو للطائفة الأخرى.

لكن مشكلتنا ليست في المواطن وحسب، وهي فيه بلا شك، لكن ليست حصرا، كما ليست في السياسي فحسب، وهي فيه بلا شك، فعندما يفكر السياسي سنيا عندما يكون سنيا، ويفكر شيعيا عندما يكون شيعيا، وهكذا عندما يحدد موقفه من أي قضية، ويحدد انتماءه، وولاءه، ومعارضته، وسكوته أو اعتراضه على أي من تدخلات الدول الإقليمية، عندما يحدد كل ذلك، في ضوء شيعيته أو سنيته،؟ 

كيف ننتظر منه أن يبني وطنا؟ لأن السني سيريد أن يبني وطنا سنيا، لأن خارطته التي رسمها للوطن خارطة سنية، والشيعي سيريد أن يبني وطنا شيعيا، لأن خارطته التي رسمها للوطن خارطة شيعية.

لماذا لا يستنكر الشيعي قبل السني : التدخل الإيراني المُضِرّ، والفضّ، والوقِح، والمخرِّب؟ ولماذا لا يستنكر السني قبل الشيعي : التدخل التركي-القطري-السعودي المُضِرّ، والفضّ، والوقِح، والمخرِّب؟

أوطنيٌّ من ينبض قلبه بالولاء.. لخامنئي؟ وأوطنيٌّ من ينبض قلبه بالولاء للقادة السعوديين والقطريين والأتراك، أو أن يرف حنينا لعهد صدام !؟ 

أوطنيٌّ ذلك الشيعي عندما يبرئ الخميني من كوارث حرب الثماني سنوات، ويعلم أنه هو الذي أصر على مواصلة الحرب من السنة الثالثة ولست سنوات، رغم استعداد صدام لوقفها بلا شرط !؟ 

أو أوطنيٌّ ذلك السني عندما يبرئ صدام من كوارث حرب الثماني سنوات مع ايران وحرب الكويت، وهو يعلم أنه هو الذي بدأهما برعونته، ويحن لعهد صدام، رغم المقابر الجماعية وحلبجة والأنفال والدجيل وغيرها؟

السنة الوطنيون والعقلاء براء من كل ذلك، كما الشيعة الوطنيون والعقلاء براء مما ذكرنا. 

لكن لماذا يعمم الشيعي تهمة البعث والإرهاب والتكفير على السنة ؟ ولماذا يعمم السني تهمة العمالة لإيران على الشيعة ؟

ثم إذا أصررتم على أن تكونوا مواطنين سنة، ومواطنين شيعة، وأن تكونوا مواطنين عربا، ومواطنين كردا، قبل أن تكونوا عراقيين، فأخبرونا بالله عليكم : أين مكاننا نحن اللامذهبيون، اللاسنيون، واللاشيعيون، في هذا الوطن ؟ أين مكان المسيحيون المسالمون، والصابئة الخائفون، والإيزيدية المكفَّرون،!

وأين مكان من ليس له علاقة بأيٍّ من ذلك في هذا الوطن !؟ 

أم تريدون أن نرى أشلاء وطن، هنا شِلوة شيعية، وهناك شِلوة سنية، وأخرى كردية، وجزء آخر (مُختلَط) تتناوشه المخالب، كل يريد ضمه إلى هذه الشُّلَيْوة أو تلك؟

تبقى مشكلتنا أنّا شيعة، وتبقى مشكلتنا أنّا سنة !!!.

10/01/2013

ضياء الشكرجي

ضياء الشكرجي

dia.shakarchi44@yahoo.de

http://www.nasmaa.org

تخلف دوت كوم!

تخلف دوت كوم

كتابات – د. يونس حنون

اقسم ان المسلمين يمكن ان يكونوا متحضرين وعلماء ومكتشفين ،وان يبرعوا في الفيزياء والكيمياء والحاسوب

وتقنيات الطب الحديث وان يضيفوا الى التقدم والتطور العلمي الشيء الكثير ، وان يظهر منهم في العصر الحالي علماء جدد غير الرازي والفارابي وابن الهيثم وجابر بن حيان من الذين اصبحوا للاسف براهين ساطعة على تخلفنا الحاضر….نعم يمكن ان نكون اعضاءا” فاعلين في ركب التحضر ،وان نجري البحوث وان نكتشف ماهو فعلا” مفيد للبشر .. لكن بشرط ..هو ان تتحرر عقولنا وقلوبنا من ربقة الجهل والتخلف …. وان نرى العالم بعيون مفكرينا ومثقفينا وليس بمنظار امراء الجهل من شيوخ الفتاوى الذين عينوا انفسهم حراسا” على عقولنا ..وصمامات امان تمنع الادمغة من ان تعمل بكامل طاقتها …يشغلوننا ويلهوننا بالسخافات والتوافه التي جعلوا منها اساسيات الدين ، ومعظمنا يتبعهم وينصت اليهم ويجلهم وكانهم صحابة .. والنتيجة ؟ ان نبقى عالة على البشرية .

يا ناس ….ان مسار الحياة واضح ، وما هو خير لنا نعرفه ،وما هو شر واذى نعلمه جيدا” ،وما ينفع العباد واضح كوضوح الشمس في نهار تموزي في بغداد….. ولسنا نحتاج ان نجري وراء اصحاب هذه الاشكال الشيطانية التي تدعي انها تفهم اكثر منا في امور ديننا ودنيانا ، ولسنا بحاجة الى ان نستفسر منهم عن الطريقة الشرعية للكمبصة لقضاء الحاجة أو ما هو واجب المؤمن اذا ضرب ماعون لبلبي و اشتغلت الغازات في امعائه بعد الوضوء ……..نحن نستطيع ان نعيش بامان وسلام وسعادة من دونهم … فماذا استفاد عالمنا الاسلامي من هؤلاء او من فتاويهم المضحكة التي اصبحت تلاحقنا حتى على الفضائيات والانترنيت ..الم يمضي علينا اكثر من 1000 عام نسالهم ونطيعهم و مع ذلك نزداد تخلفا” كل يوم ،حتى اصبحت بلداننا في مؤخرة الدول عدا في الفساد والامراض والجهل …فمتى نستفيق من غيبوبتنا الازلية ؟

هل تعرفون ان هناك اكثر من 9000 موقع على شبكة الانترنيت يتحدث عن قضية واحدة وهي وجوب حلق الشارب واطالة اللحية في الاسلام ….جعلوا من شعر الوجه قضية مصيرية وربما ادعوا انها كانت السبب في سقوط الدولة العثمانية و في هزيمتنا في حرب حزيران…. وياليتهم اكتفوا بذلك بل انهم يفصلون ويقسمون و يميزون ويشبعون القضية دراسة وتمحيصا” لعدم ترك اي مجال للشبهة .

احد مواقع التخلف يبدأ بسؤال هو (ماذا قال الأئمة والعلماء في اللحية ؟) !!! والله كلمة العلماء هنا موتتني من الضحك عبالك علماء وكالة الفضاء ناسا …. بعد هذا العنوان الاستفزازي يسترسل الموقع بتفاصيل مملة ويشرح كيف ان اطالة اللحية هي فرض وليست مجرد سنة ، ويذكر احاديث الائمة الذين درسوا هذه القضية المصيرية سنين طويلة وتوصلوا الى ان حلق اللحية هو تشبه باليهود والنصارى ( رغم ان الجميع يعلم تمام المعرفة ان كل القساوسة والحاخامات لحاهم طويلة )، اوكي يابة …افتهمنا لحيتكم لاتزينوها لان حرام …. صارت واضحة ……لكن القضية ما تزال يكتنفها الغموض لدى بعض المؤمنين ، فيسال احد القشامر واسمه عاشور بالحرف الواحد ( سؤال مهم في هذا الباب هل حلق اللحية من الكبائر أو من الصغائر ؟!!جزيتم خيرا! ) هسة هذا شتحجي وياه؟ و لك يا كبائر .. ياصغائر؟ هسة لاتزينها وفضت …لكن بما ان الموقع يعتاش على هؤلاء الطرونة فانه يجيبه ايضا” بالحرف الواحد : بوركت اخي عاشور على حرصك ( حرصه على ماذا؟ على التفاهة؟و يكولون ليش تشتم ؟) وياتي الجواب الرهيب الذي يقض مضاجع اعداء الاسلام وكما يلي :

(جاء في “فتاوى اللجنة الدائمة” (5/139) :” حلق اللحية حرام والإصرار على حلقها من الكبائر فيجب نصح حالقها والإنكار عليه ……. ” انتهى !!)

اي والله …فتاوى لجنة دائمة ، ورقم لااعرف ماذا يعني! وكانهم يتكلمون عن قرارات لجان الطاقة الذرية أولجان الامن القومي

أولجان خطط التنمية الانفجارية…هذه اللجنة بعد المداولات وتحليل المعطيات توصلت الى ان حلق اللحية من الكبائر..

( يعني عقوبتها ما تفض بفلقتين تلاثة بل تستدعي اشعال التنور وتحضير الاسياخ) …ارتاحيت استاذ عاشور ؟.

ويعقب ذلك سؤال فيه بعض المنطق يسال : أنا في الجيش وأحلق لحيتي دائماً ، وذلك غصب عني ، هل هذا حرام أم لا ؟ فبماذا يجيبه الدجال ابو الفتاوي ؟:( أن في إعفائها وإرخائها مخالفة للمجوس والمشركين ، وحلقها تشبه بالكفار .. وهذا من أعظم المنكرات ، ومن أسباب الحشر معهم يوم القيامة …فإذا كنت في عمل تلزم فيه بحلق لحيتك فلا تطعهم في ذلك… فإن ألزموك بحلقها فاترك هذا العمل. ) اي اترك الخدمة العسكرية حتى لو كانت الزامية وارجع لبيتكم …..يعني كل الفرارية انعفوا من الخدمة وسيذهبون الى الجنة وبدون دفع بدل نقدي !

و الطامة الكبرى خاصة على ربعنا العراقيين هي الفتوى التي تقول ان الشوارب (بعكس اللحية ) حرام في الاسلام ..اذ يقول صاحب الموقع ( أن إعفاء الشارب (اي اطالته) واتخاذ الشنبات ذنب من الذنوب ومعصية من المعاصي ، وهكذا حلق اللحية وتقصيرها من جملة الذنوب والمعاصي التي تنقص الإيمان وتضعفه ، ويخشى منها حلول غضب الله ونقمته ) . اي والله …غضب الله ونقمته على الذين ربوا الشوارب وزينوا اللحية ….وجمالة صدام حسين جان خابصنة كل يوم يسال : لعد شوكت تهتز الشوارب ؟ شلون قائد حملة ايمانية ومتعرف الشوارب رجس من عمل الشيطان ؟

هذا ما يكتبه ويفتي به من نسميهم العلماء الاجلاء في القرن الحادي والعشرين : زيان الشوارب من الايمان !!!!

بينما قال الشاعر العظيم المتنبي قبل الف عام :

أغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا امة ضحكت من جهلها الأمم ؟

ولكم ان تقيسوا كم تقدمنا منذ الف عام وحتى الان !!

بغداد التمجدونها ادوسها بحذائي!!!

مقالة مزعجة وانا من غير الممكن ان اتقبلها لو كنت بوضع طبيعي اخر ولكني اليوم اشوفها حقيقة حرامات علينه

الأرض التي تمجدونها أدوسها بحذائي

طفلة بعمر الزهور تعرضت لحادث واصيبت عينها . بعد مراجعات طويلة وعريضة في المستشفيات وعيادات الاطباء وصلوا الى نتيجة أستحالة علاج عينها وكل ما يستطيعون فعله هو قلع العين ووضع عين زجاجية . كان الأمر قاسي على العائلة وعلى الطفلة . فقرروا المحاولة خارج العراق فأتصلوا باحدى منظمات المجتمع المدني فأرسلت لهم المنظمة رسالة تطلب منهم تقرير طبي متكامل عن حالتها . فذهبت الام الى المستشفى وطلبت منهم تقرير كامل ومفصل عن حالتها فقالوا لها ( ليس لدينا غير ما زودناكم به سابقا من نتائج الفحوصات ) فذهبت الام الى الطبيب الذي أشرف على حالتها وبرفقتها الطفلة وطلبت منه تقرير طبي يشرح حالتها بالتفصيل كي يرسلوه لتلك المنظمة فأنفعل الطبيب وأشتعل غضبا وقال للام ( اني مو كايللكم ما الهة حل ليش تلحون ماكو تقرير قلعوا عينهة وركبولهة عين زجاجية وفضوا السالفة) بقيت الام مذهولة غير مصدقة . وحين سمعت الطفلة كلام الطبيب أنفجرت بالبكاء وقفزت الى حضن امها وهي تنظر الى الطبيب بخوف وحزندعكم من هذا الكلام المستهلك ( هذا الطبيب حالة منفردة وهناك نماذج مشرفة ) النماذج المشرفة ليس لها قيمة أذا كان اصحاب الكلمة في مؤسسات الدولة شخصيات منحطة كهذا الطبيب . الأشخاص الطيبين والشرفاء أذا لم يكن لهم تأثير فهم لا يختلفون شيء عن اللات والعزى وهبل .

أي شخص تحدثه سيقول لك ( حكومة كلها حرامية وقتلة ) لم أجد لوحة تعبر عن الواقع العراقي أكثر من الحكومة العراقية فهي انعكاس لواقع المجتمع . لاادري كيف يريد المجتمع الذي يتسم نسبة لا يستهان بها من أبنائه بالانانية واللئم والحقارة والسطحية أن ينتج حكومة توازي حكومة بريطانيا العظمى . تعسا للشعب الذي يذل ابنائه أحدهم الاخر .

الى متى تبيعون علينا وطنيات وكلام فارغ ليس له معنى وهل نوري المالكي هو من قال لهذا الطبيب ان يكون أرعن وساقط ومنحط اخلاقيا ؟؟؟ قطعا لا . هو من ذاته تبرع بكل ما يملك من سقوط اخلاقي لأطفال العراق .

وهل موظف الاستعلامات في أي دائرة أوصاه جلال طالباني ان يكون سيء الخلق مع المراجعين ؟؟؟؟ طبعا لا هو من ذاته ساقط خلقيا وهو ابن المجتمع .

موظفة مسؤولة عن البريد الالكتروني لاحدى الوزارات وكان احد المراجعين قد طلب منها شيء واحد وهو التأكد فقط هل وصلت الرسالة الالكترونية الخاصة بعمله مع الوزارة أم لا فقالت له الموظفة ( اي رسالة ما وصلت) لكن الرجل يعرف جيدا ان عليه المحاولة مرة اخرى . فطلب من احد الموظفين المنصفين أن يتأكد له فدخل الموظف وطلب منها التأكد من وصول البريد الألكتروني فقالت له نفس الجواب . فقال لها بعد ان نظر الى الحاسوب ( مااشوف فاتحة أيميل الوزارة أشوف بس الفيس بوك ) فقالت له (رجاءا لا تتدخل بعملي ) فذهب الى المدير و شرح له الحالة فذهب المدير بنفسه وأضطرت لفتح البريد الألكتروني الخاص بالوزارة ووجدوا الرسالة التي ينتظر المراجع وصولها موجودة منذ ايام .

لاأعتقد ان هذه الموظفة مدفوعة من نوري المالكي او من جلال الطالباني أنها أبنة هذا المجتمع . وفيه ترعرعت ومنه تعلمت . لم أجد شعب يضحك على نفسه كشعبنا البطل . لا أدري لماذا تزعجوننا بجمل مجة وسخيفة مثل ( هؤلاء يمثلون أقلية او هؤلاء ليسوا قياس أو هؤلاء شواذ عن القاعدة ) أذا كان معظم الشعب طيبين وحريصين في عملهم ومنصفين مع الاخرين والسيئين أقلية لكنهم متنفذين في كل مفاصل الحياة فتعسا للاغلبية الطيبة التي يصعد على اكتافها أقلية سيئة . ماأراه من خلال الواقع أن الموظف الذي حاول مساعدة المراجع يمثل أقلية وأذا كان امثاله أغلبية فهي اغلبية لا قيمة لها لان تاثيرها أقل من تاثير النموذج الذي تعبر عنه هذه الموظفة .

الشعوب التي يكون الطبيب والشرطي والموظف والمهندس فيها حريص على مشاعر الاخرين ويتعامل مع الاخر على أنه انسان يستحق كلمة طيبة في أقل تقدير . هكذا شعوب هي من تستحق حكومات نزيهة وشريفة بل هي من تنتجها .اما الشعوب المنشغلة بتمجيد ذاتها وتبجيلها بمناسبة وبدون مناسبة هي شعوب تنتج حكومات تناسبها وعلى مقاسها . الشعوب الذي يهتم أبنائها جدا في اذلال بعضهم البعض لا تستحق حكومة ناضجة ولا تقدر أصلا على أنجابها . الشعوب الذي تنتج موظفين يعطلون مصالح الناس ويذلوهم لا تستحق حكومة منصفة .

هذا واقعنا وهذا مجتمعنا . مجتمع لا يعرف فيه الطبيب معنى مراعاة مشاعر طفلة . ماذا يفعل المجرم فيه برايكم ؟؟؟ مجتمع تنشغل فيه الموظفة بالفيس بوك وتعطل مصالح الناس . ماذا يفعل السارق فيه برايكم ؟؟؟ أنا متأكد أن هذا الطبيب الخنزير لو تحدثنا معه في السياسة سيصدع رؤوسنا في أنتقاد الحكومة والحديث عن الوطنيات وكيف أن الشعب مظلوم وكيف ان العراق أرض الحضارات (والخ من الخريط والكلاوات ) . اذا كان هذا النموذج يمثل أغلبية فهذه مصيبة أما أذا كان يمثل أقلية لكنه سائد ورائج فالمصيبة أعظم وأكبر .

التطور الطبيعي للمجتمعات بعد نهاية عصر دكتاتوري يبدأ بخط شروع . لكن ياخذ وقت طويل جدا . ولا اعتقد اننا سنشهد هذا اليوم الذي يصبح فيه الأنسان فوق كل أعتبار. طالما ان هناك شخصيات بمنتهى السقوط الاخلاقي كهذا الطبيب وتتغنى بالوطن وترابه سابقى أشعر براحة عميقة وأنا أدوس يوميا بحذائي على هذه الأرض لان كرامة هؤلاء لا تتحدد من خلال أحترامهم لكرامة الأنسان ومشاعره بل من خلال حفظ تراب الوطن ولا أدري ما هي قيمة التراب مقابل قيمة الانسان ؟. طالما ان هناك أشخاص يدوسون على كرامة الأنسان ومشاعره ويمجدون الأرض ويقدسوها سابقى اشعر براحة كبيرة وأنا أطبع حذائي على هذا التراب الذي يبكي عليه من لا يعرفون معنى كرامة الانسان . في الوقت الذي سيكون للانسان كرامة ووزن ولمشاعره قيمة سيكون لتراب هذا الوطن قيمة ووزن لان قيمته تحدد من قيمة الأنسان الذي يسير عليه ومدى حصوله على الأحترام .

الما عنده شغل .. يكعد يخربط

ياسبحان الله.. كنت متهيأ أن أكتب موضوعا عن تقصير البرلمانيات

ولكن ألأخت الدكتورة / كاترين ميخائيل كانت قد سبقتني وكتبت كما أريد.. لنقرأ :

الى النائبة مها الدوري

كاترين ميخائيل

“أعلنت برلمانية عراقية عن الكتلة الصدرية انها ستبدأ حملة جمع تواقيع في كافة انحاء البلاد لاعلان التضامن مع النساء المسلمات في الغرب و”حقهن” ارتداء النقاب!!.

وقالت النائبة الصدرية مها الدوري ان “الحملة التي من المقرر البدء بها خلال الايام القليلة المقبلة تحت شعار (نعم نعم للاسلام، نعم نعم ياربي) تهدف للضغط على حكومات الدول الغربية التي تشرع قوانين لمنع ارتداء الحجاب”.

وأكدت الدوري التي حصدت اعلى الاصوات بين المرشحات في الانتخابات البرلمانية، نيتها “مفاتحة منظمة الامم المتحدة والمؤتمر الاسلامي والعديد من منظمات حقوق الانسان العالمية لاعلان التضامن والمساندة” مع الحملة التي ستطلقها.

وقالت “المرأة المسلمة في الغرب تتعرض الى حملة شرسة في محاولة لسلبها حقوقها وحريتها الشخصية وحقها في التمسك بأحكام الدين الإسلامي”،

وأضافت “إن الغرب يثبت للعالم زيف أدعاء الحرية والديمقراطية من خلال وضع إجراءات صارمة ومشددة ضد الحجاب والنقاب لأستهداف الإسلام والمرأة المسلمة على وجه الخصوص، في الوقت الذي يشجعون فيه على زواج المثليين ولا يعاقبون على جرائم الزنا واللواط ويسمحون لنسائهم بالتعري في الوقت الذي يمنعون وبقوانين مشددة الحجاب في مؤسساتهم ويفرضون نزع النقاب في الأماكن العامة”.

أتسأل :

*ماذا تفعل مجبات ومنقبات في اوربا الكافرة اذا كن يتعرضن للقمع والاضطهاد لماذا لا يرجعن الى بلدانهن ويستمتعن بعدالة وتكريم المرأة في بلدناهن، لماذا لم يتمتعن بحقهن الشرعي من نكاحات المسيار والعرفي والمسيار؟

*ايتها السيدة النائبة المعبئة بالاسود القاتم من قمة رأسك حتى اخمص قدمك هل ممكن ان اسألك : ألم يكن من واجبك ان تطلقي حملة تساندي المرأة العراقية التي تقتل على ايدي المجرمين والارهابين وقتلت قبلها على ايدي ميليشيات تابعة لحزبك ؟ أم هذا لم يكن من اختصاصك ؟

*ألم يكن من الاجدر بك ان ترفعي حملة تطالبي بها قيادات حكومتك الموقرة ان تلاحق المجرمين الذين يتاجرون بأعراض النساء العراقيات في كل من سورية ودول الخليج ويأخذون المراهقات البريئات لاستخدامهن في بيوت الدعارة في الدول المسلمة قبل الدول الاوروبية ؟

*ألم يكن الاجدر بك ان تطالبي بحقوق 4 مليون ارملة ويتيم عراقي لتقومي بعمل انساني ترضين ربك وترضين ابرياء العراق ؟

* لم تنطقي كلمة واحدة على المرأة الكردية شيرين اليمهولي التي اعدمت في ايران وهي مسلمة من دينك هل سمعت الدول الكافرة تعدم إمرأة ؟

*ألم تفكري ولو لحظة واحدة للتوجه الى رجال الدين المتطرفين من دينك وتطالبين بمنع الفتاوي التي تهدر دم الشعب العراقي ؟

*ألم تفكري بحملة لتعارضي فتوى عن رضاعة الكبير ؟

*ألم تطالبي ايقاف تصدير المخدرات التي ترسل من دولة جارة حبيبة لقلبك ايران وهذه المخدرات التي تدمر الشباب منهن الشابات العراقيات ومستقبل العراق .

أسألك بالله عليك متى كان العراق سوق للمخدرات ؟

*ألم يكن الاجدر بك ان تطالبي حكومتك الموقرة بالحفاظ على شرف وكرامة المرأة العراقية هل بلدك وحكومتك تحترم المرأة اكثر من الحكومات الغربية الفاجرة ؟

كان الاحسن بك ان تطالبي رفيقاتك في التخلف اللواتي يرتدين النقاب ان يرجعن الى البلدان التي تحترم المراة ويطلبن اللجوء في ايران والسعودية ليمارسن لبس النقاب بكل حرية ؟

هؤلاء النسوة لسن من الغرب وجئن الى الغرب لجوءا او هجرة لماذا لم يرجعن الى البلدان التي تحترم النقاب ؟

*هل تعرف السيدة النائبة وفق قوانين التعليم العالي في العراق يتم توزيع الطلبة على الجامعات والكليات والاقسام التابعة لها طبقاً للمعدل العام الذي حصل عليه الطالب في امتحانات البكالوريا.

كما ان المعدلات التي تشترطها الوزارة للإناث غالباً ما تكون اعلى من الذكور في الجامعة لأسباب غير معروفة.

وتقبل غالبية الكليات العلمية مثل الطب والهـندسـة والصـيدلة الطلاب الـذكور بمـعـدلات اقل من مـعدلات الإنـاث ومثلها يفـعل بـعض الكليات التقنية.

اما الكليات الانسانية فلا فرق فيها بين الجنـسين من ناحية القبول كما انها تقبل بعض المعدلات المنخفضة من طريق نظام حجز المقاعد المخصصة لفئات معينة من موظـفي الدولة كالعسكريين وبعض المسؤولين.

اين حملتك يا سيدتي النائبة !!

* هل قمت بحملة في العراق تطالبين محاسبة الرجال الذين يقتلون المرأة العراقية بأسم غسلا للعار وأكثرهن قتلن بريئات

كما قتلت البريئة دعاء في بعشيقة .

كل هذه خروقات قانونية مخالفة لكل القوانين العالمية ولائحة حقوق الانسان اين انت من كل هذه الخروقات القانونية ؟

وهذا الماعندة شغل !؟؟